معلومات عن حجر الرشيد “

معلومات عن حجر الرشيد “
بواسطة : aya ebrahim + -

حجر رشيد Rosetta Stone هو حجر نقش عليه نصوص هيروغليفية وديموطقية ويونانية ، كان مفتاح حل لغز الكتابة الهروغليفية، سمي بحجر رشيد لأنه اكتشف بمدينة رشيد الواقعة على مصب فرع نهر النيل في البحر المتوسط.90 10 - معلومات عن حجر الرشيد "
إكتشفه ضابط فرنسي في 19 يوليو عام 1799 إبان الحملة الفرنسية وقد نقش عام 196 ق.م. وهذا الحجر مرسوم ملكي صدر في مدينة منف عام 196ق.م. وقد اصدره الكهان تخليدا لذكرى بطليموس الخامس. وعليه ثلاث لغات الهيروغليفية والديموطقية ( القبطية ويقصد بها اللغة الحديثة لقدماء المصريين ) والإغريقية. وكان وقت إكتشافه لغزا لغويا لايفسر منذ مئات السنين. لأن اللغات الثلاثة كانت وقتها من اللغات الميتة. حتي جاء العالم الفرنسي جيان فرانسوا شامبليون وفسر هذه اللغات بعد مضاهاتها بالنص اليوناني ونصوص هيروغليفية أخري. وهذا يدل علي أن هذه اللغات كانت سائدة إبان حكم البطالمة الإغريق لمصر لأكثر من 150 عاما. وكانت الهيروغليفية اللغة الدينية المقدسة متداولة في المعابد. واللغة الديموطيقية كانت لغة الكتابة الشعبية (العامية المصرية). واليونانية القديمة كانت لغة الحكام الإغريق وكان قد ترجم إلى اللغة اليونانية لكي يفهموه. وكان محتوي الكتابة تمجيدا لفرعون مصر وإنجازاته الطيبة للكهنة وشعب مصر. و قد كتبه الكهنة ليقرأه العامة والخاصة من كبار المصريين والطبقة الحاكمة. وكان العالم البريطاني توماس يانج فد إكتشف أن الكتابة الهيروغليفية تتكون من دلالات صوتية. وان الأسماء الملكية مكتوبة داخل إشكال بيضاوية خراطيش. وهذا الإكتشاف أدى إلي فك العالم الفرنسي جان فرانسوا شامبليون رموز الهيروغليفية. واستطاع شامبليون فك شفرة الهيروغليفية عام 1822. لأن النص اليوناني عبارة عن 54 سطرا وسهل القراءة مما جعله يميز أسماء الحكام البطالمة المكتوبة باللغة العامية المصرية. وبهذا الكشف فتح أفاق التعرف علي حضارة قدماء المصريين وفك ألغازها، وترجمة علومها بعد إحياء لغتهم بعد مواتها عبر القرون. وأصبحت الهيروغليفية وأبحديتها تدرس لكل من يريد دراسة علوم المصريات. والحجر أخذه البريطانيون من القوات الفرنسية، ووضعوه في متحف لندن .

ماهو اسم حجر الرشيد

مدينة رشيد أخذت اسمها من الاسم الفرعوني “رخيت” وفي العصر القبطي أصبح اسمها “رشيت “. وحجر رشيد هو حجر من أحجار البازلت الأسود يعود تاريخه الى عام 196 ق.م ومسجل عليه محضر تنصيب الكهنة الملك بطليموس الخامس والاعتراف به ملكا على البلاد وقد قام الكهنة في مدينة منف بتسجيل هذه المناسبة الهامة على حجر من البازلت الأسود بكتابتها بثلاثة لغات كانت مستعملة في مصر في ذلك الوقت واللغات هي الهيروغليفية والديموطيقية ( القبطية ويقصد بها اللغة والكتابة عن حجر رشيد 450x214 - معلومات عن حجر الرشيد "الحديثة لقدماء المصريين ) والإغريقية (اليونانية القديمة ) .

وكان محتوي الكتابة تمجيدا لفرعون مصر الجديد بطليموس الخامس من البطالمة وتسجيل إنجازاته الطيبة للكهنة وشعب مصر . وقد كتبه الكهنة ليقرأه العامة والخاصة من كبار المصريين والطبقة الحاكمة

سمى هذا الحجر باسم حجر رشيد لأنه اكتشف قرب فرع نهر النيل عند دلتا النيل المسمى بالرشيد حجر رشيد هو الحجر الذى مكن العالم من معرفة تاريخ فراعنة مصر.

قلعة قايتباي يطلق عليها المؤرخون الأجانب باسم قلعة جوليان، والقلعة انشأها السلطان الأشرف قايتباي سنة 1479 ميلادية لتدافع عن هذه الثغر ضد الغزاة الذين يهاجمون مصر من البحر، وهي مستطيلة الشكل ويوجد في نواحيها الأربع أبراج دائرية وبأسوارها مزاغل يستطيع الجنود أطلاق الأسهم أو النيران ، وفى داخل القلعة في المساحة الفضاء التى تحتويها بقايا مبنى مستطيل كان يحتوى على حجرات للجند ومخازن ومسجد وصهريج مياه، وقد قام العديد من حكام مصر بإصلاحات وتغييرات واضافات منذ القرن الرابع عشر وحتىالقرن التاسع عشر الميلادي،

امر الجنرال الفرنسى عبدالله جاك مينو بإصلاح قلعة جوليان فقام بإكتشاف هذا الحجر في أغسطس سنة 1799 پيير فرانسوا زاڤييه بوشار (1772-1832) ، وكان ضابطاً مهندساً أحد ضباط الحملة الفرنسية ، أثناء قيامه بأعمال هندسية عند “قلعة جوليان” قرب رشيد ( ثغر على مسافة 70 كم شرق الإسكندرية ) وعثر على الحجر المشهور بحجر رشيد تحت أنقاض هذه القلعة أثناء أجراءات تعديلات وإعادة بناءها وترميمها لتلائم الأسلحة الفرنسية الحديثة من مدافع وبنادق عندئذ وقع بصره على حجرة الجرانيت التي تبلغ متراً واحداً من حيث العلو، ويصل عرضها الى 73 سنتيمتراً وسمكها إلى 27 سنتيمتراً.

ويعتقد أن هذا الحجر كان ضمن نصب تذكارى ضخم أو من أحدى المعابد وعندما كان العرب المسلمين يحتاجون للأحجار كانوا يهدمون المعابد والكنائس ليأخذوا أحجارها لإنشآتهم الحربية أو حتى بناء مساجدهم وقد نقشت علي هذا الحجر نصوص ثلاثة بثلاث لغات مختلفة وهندما رأى الضابط «بوشار» عرف على الفور أهميته فقام بإستخراجه من الجدار وعزله على حدة . ثم أرسل إلى مهندس الجسور والطرقات «ميشيل آنج لانكري» الذي كان ماراً بالصدفة في مدينة «رشيد» وطلب منه مساعدته لفهم مغزى هذ الحجر وأهميته . ، وغيرها وفك رموز اللغة الهيروغليفية القديمة ولكنهم لم يصلوا إلى حل رموزه وبالتالي الكشف عن كل التاريخ المصري وهو ماأدى الى أن ذاعت شهرة هذا الحجر ومدينة رشيد نسبة إلى المكان الذى أكتشف فيه هذا الحجر.

جريدة الحملة الفرنسية في مصر

وكانت الحملة الفرنسية في مصر تصدر جريدة يقرأها كل الجيش الفرنسى تطلعهم بالإكتشافات العلمية والتاريخية والدينية وغيرها من أخبار فأعلنت جريدة قوات الحملة “لاكوريين ديجبت” نبأ هذا الاكتشاف التاريخى الهام وسألت عما إذا كان وجود الكتابة الإغريقية، التي يبدو أنها ترجمة للنص المصري يمكن أن يزودنا بمفتاح لقراءة اللغة الهيروغليفية
شامبليون يقوم بفك رموز وشفرة حجر رشيد

حجر رشيد كان مفتاح لغز اللغة الهيروغليفية. فقد عكف العالم الفرنسي شامبليون فترة طويلة على دراسة هذه النقوش الموجودة على الحجر.

وكانت اول محاولة لفك رموز هذا الحجر قام بها الدبلوماسي السويدي العالم توماس أكربال في سنة 1920م الذى تعرف على اسم بطليموس وبعض الحروف الأخرى. أما العالم البريطاني توماس ينگ فد إكتشف أن الكتابة الهيروغليفية هي حروف لأصوات. وأن الأسماء الملكية مكتوبة داخل أشكال بيضاوية يطلق علها علماء المصريات أسم خراطيش , ولكنه أخطأ في الخصائص الصوتية لهذه الرموز. حتى توصل العالم الفرنسي شامبليون إلى فك رموز اللغة المصرية القديمة عن طريق مضاهاة الحروف ببعضها البعض وخاصة الأسماء وهذا الإكتشاف أدى إلي فك العالم الفرنسي جان فرانسوا شامپليون (1790 م- 1832 م) رموز الهيروغليفية. واستطاع شامبليون فك شفرة الهيروغليفية عام 1822م. لأن النص الإغريقي عبارة عن 54 سطرا.

واستطاع شامبليون فك رموزه لأنه كان يعرف اللغة القبطية وهو في عمر مبكر فطابقها باللغة اليونانية الموجوده على الحجر ثم ميز أسماء الحكام البطالمة المكتوبة باللغة العامية المصرية استطاع أن يحصل على عدة حروف وعن طريق مضاهاتها ببعض أسماء اخرى وصل إلى أبجدية الحروف القبطية وبالتالى أبجدية الحروف الهيروغليفية التى كان يستخدمها فراعنة مصر.

وما أن أطلع علماء الآثار والتاريخ حتى أنطلقوا في نهم شديد ليكشفوا للعالم أعظم حضارة عرفتها البشرية في تاريخها القديم.

وشامبليون عالم وباحث اشتهر بجمع مادة بحثه وهو لايزال استاذا للتاريخ في جامعة گرونوبل، ثم أصبح عام 1826 مسئولاً عن قسم الآثار المصرية في متحف اللوفر. وفي عام 1828 أُرسل في بعثة دراسية الى مصر كي يسجل النقوش المكتوبة على الآثار المصرية . وفي عام 1831 عُين استاذاً في الكوليج دوفرانس، أعلى مؤسسة علمية فرنسية، أي أعلى من السوربون.

من أهم كتبه:

خلاصة عن النظام اللغوي الهيروغليفي،
رسائل مكتوبة في مصر ومنطقة النوبة، ثم آثار مصر والنوبة،
قواعد اللغة المصرية القديمة،
قاموس اللغة المصرية والكتابة الهيروغليفية – وننوه هنا أن أستاذ التاريخ الفرنسى شامبليون قد عشق اللغة القبطية وتعلمها وأتقنها وقد ساعدته هذه المعرفة في فك طلاسم اللغة الفرعونية القديمة .

كيف آلت ملكية حجر رشيد إلى الإنجليز

وقد نقل الحجر الى لندن طبقا لشروط معاهدة استسلام الإسكندرية 1801 بين الانجليز والفرنسيين، وهو الآن يعد واحدا من أهم القطع الاثرية المعروضة بالمتحف البريطاني بلندن وهناك محاولات مصرية تجرى لاسترداده ولكنها لم تنجح حتى الآن.
مخطوطة ابن وحشية

يرجح العلماء ولادة صاحب المخطوطة، ابن وحشية، في منتصف القرن الثالث الهجري والبعض يقول أن ولادته في القرن الرابع الهجري.

والمخطوطة كما أشيع تم نسخها عام 241 هجري (861 ميلادية)” وكان اول من كشف عنها المستشرق النمساوي يوزف فون هامر-پورگشتال وقام بطبعها في لندن عام 1806.

ويقال أن العالم العربي كان مطلعا على العديد من اللغات القديمة المعروفة بزمنه ومن بينها الكردية والنبطية والفارسية والهندية وبلغ عدد الاقلام (اللغات) التي يعرفها 89 قلما بينها الهيروغليفية التي تضمنتها المخطوطة المعنية بالدراسة، مع أن هذه اللغة قد تلاشت تماماً قبل الغزو العربى الإسلامى بحوالى بقرون وليس أقل من 300 سنة .

ويقال أن ابن وحشية “وضع في مخطوطته اللغات القديمة وحروفها وما يقابلها من حروف باللغة العربية” ومن بين هذه اللغات الى جانب الهيروغليفية اللغات المصرية القديمة مثل الديموطيقية والهيراطيقية والقبطية القديمة الى جانب الآشورية والكلدانية والنبطية.
من نصوص حجر رشيد
ترجمة الجزء الأول من حجر رشيد

ترجمة الجزء الأول من نص حجر رشيد:

في عهد الصغير الذي ورث الملك من والده جلالة الملك صاحب التيجان المجيد الذي أرسى مصر، التقي تجاه الآلهة، المنتصر على أعدائه، الذي أعاد الحياة الكريمة للناس، سيد أعياد الثلاثين عام، العادل مثل هفايستوس الأكبر؛ الملك شبيه الشمس، ملك القطرين العلوي والسفلي، العظيم نجل الآلهة، العائد إليهم، الذي أقر به هفايستوس، الذي أيـّدته الشمس بالنصر، الصورة الحية لزيوس، ابن الشمس، بطليموس، الحي القيوم، محبوب پتاح؛ في السنة التاسعة (أنا) أيتوس ابن أيتوس كاهن الإسكندرية والآلهة سوتيريس وأدولفي والآلهة أبورجاتي وفيلوباتوريس.

(وتأتي فقرة في النص لتمجيد آلهة الإغريق ثم يسترسل)

في اليوم الرابع عشر من شهر كسانديكوس الموافق يوم 18 من شهر أمشير المصري.

مرسوم

اجتمع كبار الكهنة والمنبئين وهؤلاء المسموح لهم دخول الهيكل المقدس لخدمة الآلهة وحاملوا المراوح وكتـّاب القدوس وكهنة المعابد الآخرين الآتين من جميع أنحاء البلد الذين أتوا إلى منف لمقابلة الملك بمناسبة عيد تتويجه.

من بطليموس فليعيش محبوب بتاح والإله إپي‌فانس أوخاريستوس الذي خلف والده. إجتمعوا في هذا اليوم في معبد منف وشهدوا أن الملك بطليموس فليعيش محبوب پتاح الإله، إپيفانس أوخاريستوس، ابن الملك بطليموس والملكة أرسينوي الألهة فيلوباتوريس أنه محسن للمعبد وللعاملين فيه وكذلك لجميع الشعب وأنه إله ابن إله (مثل حورس ابن إيزيس وأوزيريس المنتقم لأبيه) وأنه يقدس الآلهة. قدّم للمعبد دخل من الثروة والحبوب وصرف الكثير من أجل رخاء مصر وزوّد المعابد بالإمدادات. وهو سخي بثروته الخاصة وقام بإلغاء العوائد والضرائب التي كانت واجبة في مصر كما خفـّض أخرى حتى يتمكن الشعب من العيش في رفاهية أثناء حكمه وألغي الديون المستحقة للقصر وهي كثيرة المستحقة في مصر وباقي المملكة، وكذلك حرر هؤلاء القابعين في السجن وأخرىن الواقعين في قضايا منذ زمن طويل حررهم من التهم الواقعة عليهم وأمر أن يستمر نصيب الآلهة من عائدات المعبد ومن دخل المعبد السنوي لهم سواء من الحبوب أو من الثروات وكذلك من الغيطان والحدائق والأراضي الأخرى الممنوحة لهم التي كانت مخصصة للآلهة في عهد والده وقرر بشأن الكهنة أن هؤلاء لا تزيد رسوم تعميدهم لوظيفة الكهنوت عن ما كانت مقررة في عهد والده وفي السنة الأولى من حكمه. وأعفى أعضاء سلك الكهنوت من واجب حضورهم كل سنة إلى الإسكندرية وأمر أن لا يُرغم أحد على العمل في الأسطول. كما خفـّض الضرائب التي يقوم المعبد بدفعها للقصر عن منسوجات بيسوس بمقدار الثلثين وقام بإصلاح ما تعطل من الأمور خلال السنوات الماضية حيث يهتم بتنفيذ كل الواجبات المتوارثة منذ القديم نحو الآلهة وضمن لجميع الأفراد مساواة في العدالة مثل هرمس الكبير العظيم وأمر بأن يـُسمح للهاربين من صفوف الجيش وآخرين الذين كانت لهم نوايا سيئة خلال أيام التمرد أن يسترجعوا ممتلكاتهم عند عودتهم. كما اتخذ إجراءات لتوجيه الفرسان والمشاة والأسطول لصد هؤلاء الذين كانوا يهجمون على مصر من البحر والبر ورصد أموالا طائلة وكميات كبيرة من الحبوب لكي تعيش المعابد والناس في البلد في أمان.3 - معلومات عن حجر الرشيد "

حجر الرشيد

سُمّي حجر الرّشيد بهذا الاسم نسبةً إلى مدينة الرشيد التي عُثر عليه فيها من قِبَل أحد جنود نابليون، وكان اسمه بيير فرانسوا بوشار، وذلك أثناء الحملة الفرنسيّة على مصر في عام ألفٍ وسبعمئة وتسعةٍ وتسعين ميلادي، ويعود تاريخ نقش هذا الحجر إلى عام مئة وستّةٍ وتسعين قبل الميلاد، بعد أن توصّل العالم الإنكليزي توماس يانغ إلى اكتشاف المدلولات الصوتيّة الخاصة باللغة الهيروغليفية، قام بترجمة الكتابات الموجودة عليه العالم الفرنسي جيان فرنسوا شامبليون، وهو كناية عن وثيقة مؤرشفة.
099 - معلومات عن حجر الرشيد "

هو حجر من الجرانودايوريت، ويعود لمدينة ممفيس (منف) المصرية، وقد نقشه الكُهّان تذكاراً لمرسوم تنصيب الملك بطليموس الخامس على عرش مصر، ويقسم الحجر لثلاثة أقسام عرضية، نُقش القسم الأول منه باللّغة الهيروغليفة وهي لغة الفراعنة والمصريين القدماء، في حين أنّ القسم الأوسط منه، نقش باللّغة الديموطيقية وهي اللّغة القبطية، بينما القسم الثالث منه فقد نقش باللّغة الإغريقية وهي اليونانية القديمة، وكان النصّ عبارة عن أربعةٍ وخمسين سطراً، وكانت النصوص الثلاث تَتطابق في ترجمتها بفوارق بسيطة.
ترجمة ما كتب على حجر الرشيد

تتكلّم التّرجمة في جزئها الأوّل عن تمجيد الملك بطليموس في الذكرى الثلاثين لحكمه، والمبارك من إله الشمس، وعن احترامه للآلهة وكل إنجازاته، ومن ثمّ كُتب عنوان (مرسوم)، ويبدأ تحتها بتحديد اليوم، والذي هو الرابع عشر من شهر كسانديكوس؛ حيث يُوافق يوم الثامن عشر من الشهر المصري القديم أمشير، ويُخبر عن اجتماعٍ للمتنبّئين وكبار الكهنة، وهم فقط الذين يُسمح لهم بالدخول إلى الهيكل المقدّس من أجل خدمة الآلهة، إضافة إلى حاملي المراوح، وأيضاً كُتّاب القدّيسين، مع مجموعة من كهنة مَعابدٍ أُخرى، حيث تجمّعوا من كافة أرجاء البلاد في مدينة منف، وذلك من أجل مُقابلة الملك وحضور عيد تتويجه على العرش، وجاء في المَرسوم أيضاً بأنّه لدى اجتماع كلّ من (بطليموس فليعيش محبوب بتاح)، وابنه الذي خلفه (الإله إبيفنس أوخاريستوس)، والملكة (أرسينوي الآلهة فيلوباتوريس) تبيّن أنّ الابن هو إله ابن إله، مثله كمثل الملك حورس الذي خلف والديه، وبأنّه محسن لكلّ من المعبد وأيضاً للشعب بشكل كامل، وبأنّه الحامي والمحصّن للبلاد.
مكان وجود حجر الرشيد

تُحفظ النّسخة الأصليّة من حجر الرّشيد في المتحف البريطاني بعد أن استولى عليه الإنكليز من الفرنسيين ونقلوه إلى بلادهم وذلك تطبيقاً لمعاهدة استسلام الإسكندريّة التي وقّعت بينهما عام ألف وثمانمئة وواحد للميلاد، ويُعدّ اليوم من أهمّ وأندر القطع الأثريّة الموجودة في المتحف، وتسعى الدولة المصريّة خلال سنوات عديدة لاسترداده، ولكن حتّى اليوم كلّ المحاولات باءت بالفشل.

وللمزيد زوروا موقعنا “لحظات”

61

اترك تعليقا

اترك التعليك لتشجيع الكتاب على كتابه كل جديد وحصري اترك تعليقك الان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *