أجمل قصائد الشاعر إبراهيم ناجي

أجمل قصائد الشاعر إبراهيم ناجي
بواسطة : maha + -

مرحباً بكم في موقع لحظات الذي يقدم لكم كل جديد , واليوم نقدم لكم بعض من قصائد الشاعر إبراهيم ناجي , ولد الشاعر إبراهيم ناجى فى 31 ديسمبر عام 1898 بحى شبرا، وكان والده مثقفا جدا مما كان له الفضل فى نجاح إبراهيم بعالم الأدب والشعر، وبالرغم من دراسة إبراهيم ناجى الطب، بدأ فى قراءة دواوين المتنبى وأبى نواس وابن الرومى وقصائد بيرون وشيلى، ودرس العروض والقوافى، حتى اشتهر ناجى بكتابة الشعر الوجداني والرومانسى، وكان رئيس رابطة الأدباء في الأربعينيات من القرن العشرين، وأصبح له الكثير من الدواوين الشعرية والأعمال الأدبية، ونتمني أن ينال أعجابكم .

قصيدة الفراق

يا ساعة الحسرات والعبرات أعصفت أم عصف الهوى بحياتي

ما مهربي ملأ الجحيم مسالكي وطغى على سُبُلي وسد جهاتي

من أي حصن قد نزعت كوامنا من أدمعي استعصمن خلف ثباتي

حطمت من جبروتهن فقلن لي أزف الفراق فقلت ويحك هاتي

أأموت ظمآناً وثغرك جدولي وأبيت أشرب لهفتي وولوعي

جفت على شفتي الحياة وحلمها وخيالها من ذلك الينبوع

قد هدني جزعي عليك وادعي أني غداة البين غير جزوع

وأريد أشبع ناظري فأنثني كي أستبينك من خلال دموعي

هان الردى لو أن قلبك دار أموت مغترباً وصدرك داري

يامن رفعت بناء نفسي شاهقاً متهلل الجنبات بالأنوار

اليوم لي روح كظل شاحب في هيكل متخاذل الأسوار

لو في الضلوع أجلت عينك أبصرت منهارة تبكي على منهار

لا تسألي عن ليل أمس وخطبه وخذي جوابك من شقي واجم

طالت مسافته علي كأنها أبد غليظ القلب ليس براحم

وكأنني طفل بها وخواطري أرجوحة في لجها المتلاطم

عانيتها والليل لعنة كافر وطويتها والصبح دمعة نادم

تحليل قبلة

ولما ألتقينا بعد نأي وغربة شجيين فاضا من أسى وحنين

تسائلني عيناك عن سالف الهوى بقلبي وتستقضي قديم ديون

فقمت وقد ضج الهوى في جوانحي وأن من الكتمان أيّ أنين

يبث فمي سرّ الهوى لمقبّل أجود له بالروح غيرَ ضنين

إذا كنت في شك سلي القبلة التي أذاعت من الأسرار كل دفين

مناجاة أشواق وتجديد موثق وتبديد أوهام وفض ظنون

وشكوى جوى قاسٍ وسقم مبرح وتسهيد أجفان وصبر سنين.

 

قصيدة عتاب

هجرت فلم نجد ظلاً يقينا أحلماً كان عطفك أم يقينا

أهجراً في الصبابة بعد هجرأرى أيامه لا ينتهينا

لقد أسرفت فيه وجرت حتى على الرمق الذي أبقيت فينا

كأن قلوبنا خلقت لأمر فمذ أبصرن من نهوى نسينا

شغلن عن الحياة ونمن عنها وبتن بمن نحب موكلينا

فإن ملئت عروق من دماءٍ فإنَّا قد ملأناها حنينا.

80

اترك تعليقا

اترك التعليك لتشجيع الكتاب على كتابه كل جديد وحصري اترك تعليقك الان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *